فى المباراة التى اقيمت اليوم الدورى الانجليزى بين تشلسى والأرسنال فى الجولة (31) على أرض ملعب ستامفورد بريدج، وبعد ان كان يسعى آرسين فينجر مدرب الأرسنال للاحتفال بمباراته رقم 1000 مع فريقة أمام منافسه تشيلسي، فاجأه الأخير بهزيمة قاسية بعد تفوق عليه منذ بداية المباراة وقاد فريقه البلوز للفوز و هزيمة المدفعجية بستة اهداف مقابل لا شئ.
منذ بداية المباراة و هى تتسم بالحماس والقوة فعد الدقيقة الرابعة انفرد أوليفيه جيرو لاعب الأرسنال بمرمى بيتر تشيك الذي نجح في ان يتصدى لتسديدته الضعيفة، بعدها رد تشلسى بهجمة سريعة احرز خلالها صمويل ايتو الهدف الأول ليتقدم للبلوز فى الدقيقة الخامسة.

لم يلحق لاعبى الأرسنال ان يلتقطوا انفاسهم من صدمة الهدف الأول حتى أجهز عليه تشلسى بالهدف الثانى بعدها بدقيقتين عن طريق عن طريق أندريه شورله و بعدها خرج صمويل ايتو للاصافة ليحل محلة فرناندو توريس فى الدقيقة العاشرة.
و فى مواصلة للاكتساح من جانب تشلسى فى الدقيقة الخامسة عشر ارسل هازرد كرة الى المرمى فى ليطير عليها مدافع الارسنال تشامبرلين ليبعدها بيده لم يراها الحكم و يتدخل الحكم المساعد و يخبرة عن الواقعة و على اثرها يحتسب ضربة جزاء للبلوز و يطرد لاعب أخر غير الذى لمس الكرة بيده و يتصدها لضربة الجزاء هازرد و يسجل الهدف الثانى فى الدقيقة السابعة عشر لتصبح النتيجة ثلاثة اهداف دور رد.

حاول فينجر استقبال الصدمه و حاول تعديل شكل فريقة فى ظل النقص العددى بعد طرد جيبس و لكن مع كل المحاولات اصبحت الأمور محسومه لصالح تشلسى الذى لم يتوانى عن الضغط المستمر حتى انه كاد يحرز الهدف الرابع فى الدقيقة الثلاثين و استمر الضغط من جانب تشلسى و فى الدقيقة الثانية و الأربعين أحرز اللاعب أوسكار الهدف الرابع للبلوز لينتهى الشوط الأول بتقدم البلوز بأربعة أهداف مقابل لا شئ.

مع بداية الشوط الثانى سعى آرسن فنجر مرة أخرى الى تعديل صفوفه و تعديل خط الوسط الذى لم يصمد امام هجوم البلوز منذ بداية المباراة حتى انهى تعيراته مبكرا وبعد تسديدة قوية لتوريس فى بداية الشوط التانى تصدى لها حارس الأرسنال هدأ اداء تشلسى و اصبح هناك تواجد للأرسنال و بعد تسديدة قوية لكازورلا فى الدقيقة الستين مرة بجوار مرمى بيتر تشك بعد ثلاث دقائق عاد تشلسى للهجوم مرة أخرى بتسديدة قوية لأوسكار تأتى فوق العارضة.

محمد صلاح
محمد صلاح
و بعدها بقليل و فى الدقيقة السادسة والستون ياتى أوسكار بهدف ليغادر بعدها المباراة و يحل محلة اللاعب المصرى محمد صلاح بعد فترة الجلوس على مقاعد الاحتياط و برهن محمد صلاح لمدربة جوزية مورينيو انه فقط يحتاج الى فرصة حتى يثبت انه لاعب كفء وتأتى الدقيقة الحادية والسبعون ليستغل الفرصة الممنوحه له من مدربة وذلك عن طريق التمريرة من ماتيتش لينفرد تماما بالمرمى ليضع الكرة بقدمة اليسرى لتسكن شباك الأرسنال ليسجل بذلك هدفة الاول مع تشلسى.
و ظل تشلسى مسيطر على مجريات المباراة و اهدار الفرص الضائعة و بعض المحاولات من الأرسنال الى ان انتهت المباراة بسداسية نظيفة لصالح تشلسى.
تشلسى يهزم أرسنال بسداسية نظيفة، مورينيو يتغلب على آرسن فنجر

إرسال تعليق

 
Top