الثوم (الاسم العلمي:Allium sativum) هو من النباتات المعمرة التي تنتمي إلى أسرة الفصيلة الثومية، وتتضمن هذه الأسرة أيضا البصل، الثوم المعمر، الكراث والعسقلان، والبصل الأخضر.
وتعد آسيا الوسطى هى موطن الثوم الأصلى ومنذ فترة طويلة ويزرع فى منطقة البحر المتوسط بالاضافة الى انه يزرع الأن فى جميع انحاء العالم.
وقد تم استخدام الثوم على مدى تاريخة فى أغراض الطهى والأغراض الطبية على حد سواء. ويعتبر العنصر الطبى الرئيسى فى الثوم هو الليسين، والذى يعرف أن له خصائص مضادة للفيروسات ومضادة للبكتيريا ومضادة للفطريات ومضادة للأكسدة.
وسون نعرض الأن عشرة فوائد صحية للثوم

الفوائد الصحية لنبات الثوم

1- الوقاية من السرطان
وتشير العديد من الدراسات أن تناول الثوم يقلل بانتظام من خطر سرطان المريء وسرطان المعدة، وسرطان القولون. والباحثين يعتقدون أن هناك العديد من العوامل تجعل الثوم قادر على مكافحة السرطان. أحد العوامل هو مركب كبريتى في نبات الثوم يمكن أن تمنع نمو أنواع مختلفة من السرطان وخاصة الجلد وسرطان الثدي.

2- فوائد القلب والأوعية الدموية
وتشير الدراسات الفحص المبكر في الانسان فوائد الثوم للقلب والأوعية الدموية. الثوم يخفض مستويات الكولسترول والدهون الثلاثية في الدم، وتمنع لزوجة الصفائح الدموية وزيادة عملية انحلال الفيبرين مما يؤدي الى تباطؤ تجلط الدم. وتبين الأبحاث أن الثوم يمنع تراكم الترسبات في الشرايين، وحتى يخفض هذه الترسبات.

3- خفض ضغط الدم
وقد تم دراسة العلاقة بين الثوم وضغط الدم المرتفع علميا، وقد اعتبر أنه وسيلة علاج فعالة لخفض ضغط الدم. فهو يقلل من التشنجات في الشرايين الصغيرة وأيضا يبطئ معدل النبض ويعدل ضربات القلب.

4- علاج مرض السكري
الثوم يحتوي على مركب كيميائي يسمى الأليسين. الأليسين يتحد مع فيتامين B1 (الثيامين) والذى يساعد على تحفيز البنكرياس لإفراز الأنسولين. الثوم يمكن أن يكون مفيد جدا في علاج الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2.

5- محاربة البرد والانفلونزا
وقد أظهرت دراسة على 150 شخصا أن الثوم يمكن أن يساعد في منع وعلاج نزلات البرد. وفي هذه الدراسة تلقى المشاركون إما مكملات الثوم او دواء وهمي لمدة 12 أسبوعا خلال "موسم البرد". فكانت النتيجة أن الذين تلقوا الثوم كعلاج كان نزلات البرد أقل من أولئك الذين تلقوا العلاج الوهمي. بالاضافة الى ذلك، عندما تم استعمال الثوم والعلاج الوهمى فى حالة نزلات البرد، اختفت الأعراض بسرعة أكبر بين الأشخاص الذين يتلقون الثوم مقارنة مع أولئك الذين يتلقون العلاج الوهمي.

6- تقوية جهاز المناعة
الثوم يساعد على توقية جهاز المناعة لأنة يحفز تكاثر كرات الدم البيضاء لمكافحة العدوى، وزيادة النشاط الطبيعي الخلايا القاتلة، وتعزيز كفاءة إنتاج الأجسام المضادة. ومن خصائص الثوم تعزيز قوة الجهاز المناعى ويبدو أن ذلك يعود إلى المركبات المحتوية على الكبريت، مثل الأليسين والكبريتيدات.

7- المساعدات في عملية الهضم
الثوم هو واحد من أكثر الأطعمة المفيدة للجهاز الهضمي. لأنه يخلص الانسان من الفضلات السامة في الجسم، ويحفز على افراز السوائل الهاضمة.

8- علاج لحب الشباب
الثوم هو أيضا واحد من أقدم العلاجات المنزلية لعلاج حب الشباب. فقط قم بفرك المناطق المتضررة مع الثوم الخام بلطف لعدة مرات في اليوم. ومن المعروف أيضا أن الثوم يعالح بشكل مستمر حب الشباب. فقط استخدام خارجي للثوم يساعد على مسح ندبات حب الشباب والبقع الجلدية، والدمامل. والطريقة الصحيحة للعلاج هى التعامل بلطف أى فرك حب الشباب بالثوم بلطف. لإن أي قسوة يمكن أن تؤثر سلبا يمكن أن تزيد من حب الشباب، ويمكن علاجه عن طريق تناول ثلاثة بذور الثوم الخام يوميا لمدة شهر.

9- حماية من أمراض الحساسية
الثوم هو معروف أن لها خصائص مضادة للفيروسات، والتي تساعد الجسم على مقاومة ضد الحساسية. ببساطة تأخذ حبة واحدة من مكملات الثوم يوميا لمدة أسبوعين أو ثلاثة أسابيع قبل أن يبدأ موسم الحساسية المعتاد.

10- الحفاظ على صحة العينين
الثوم يحتوي على الكبريت، وهو أمر ضروري لإنتاج الغلوتاثيون الذى يعتبر من موانع التأكسد التي تساعد عدسة العين. بالاضافة الى ذلك فان الثوم قد يسهم في الحفاظ على الدورة الدموية والحفاظ على صحة العينين.

إرسال تعليق

 
Top