منطقة من الضغط الجوّي المنخفض تسيطر على لبنان وسوريا والأردن وسيناء، بينما تتمدّد منطقة واسعة من الضغط الجوّي المرتفع من غربي أفريقيا تجاه شمال إفريقيا صعوداً نحو جنوب اليونان والبحر الأسود.
كما وأنّ الرطوبة فوق البحر المتوسط بلغت نسبةً عالية جرّاء تبخّر المياه وصلت إلى 100%، تؤثّر على المناطق الساحلية اللبنانيّة والسوريّة بسبب الرياح المتّجهة نحونا من جنوبي غربي تركيا، وجنوب اليونان، البحر المتوسط، قبرص.
الطقس ليوم السبت: مشمس وحار مع ضباب على الجبال وارتفاع في نسبة الرطوبة على الساحل.
الحرارة المتوقّعة من بيروت وحتى جبيل 32 درجة نهاراً مع رطوبة بين 85 و97% (أجواء خانقة) و27 ليلاً.
الحرارة من جبيل وحتى عكار وأقصى الشمال: 36 درجة مع رطوبة 93% نهاراً و28 درجة ليلاً.
الحرارة من بيروت وحتى الجنوب 32 نهاراً ورطوبة 87% إلى 92% و27 درجة ليلاً.
الحرارة في البقاع الأوسط والغربي بين 39 و40 درجة ورطوبة 35% نهاراً و24 ليلاً.
الحرارة في البقاع الشرقي والشمالي الشرقي: 40 إلى 42 درجة نهاراً و25 ليلاً.
الحرارة على ارتفاع 1000 متر 28 درجة مع رطوبة 70% والشعور بها 32 درجة.
نشير كما ذكرنا في النشرة السابقة أنّ:
الحرارة فوق 30 درجة + رطوبة فوق 85% = حرارة توازي37 و38 درجة بسبب ارتفاع الرطوبة وانخفاض نسبة الأوكسيجين.
يستمرّ الطقس على حاله حتى الإثنين لتنخفض الحرارة بمعدّل 3 إلى 4 درجات وتعود وتشتدّ منتصف الأسبوع المقبل.
الرياح: غربية إلى جنوبية غربيّة سرعتها بين 10 و15 كلم في الساعة تصل مساءً إلى 25 كلم في الساعة.
الضغط الجوّي 1008hpa>

ما هو سبب الحر على السواحل السورية واللبنانية؟
بسبب ارتفاع درجات الحرارة فوق البحر الأبيض المتوسّط، وصلت حرارة المياه الى 29 درجة، الأمر الذي سبب في ارتفاع نسبة الرطوبة والبخار في الأجواء بين قبرص ومصر والسواحل التركية الغربية والجنوبية.
وبما انّ منطقتنا تحت سيطرة ضغط جوّي منخفض يقابلها فوق اليونان والبحر الأسود منطقة ضغط جوّي مرتفع وفوق الجزائر ايضاً،
تهبّ الرياح من هذه المناطق نحو لبنان وسوريا كما ترونها في الصورة، تحمل معها الرطوبة والبخار تجاه السواحل التي تلفحها اشعة الشمس.
رطوبة عالية + حرارة شمس = تؤدي الى انخفاض في مستوى الأوكسيجين فيشعر الإنسان بالحر والإختناق الأمر الذي نجده معاكساً في الجبال حيث تخف نسبة الرطوبة بسبب بعدها عن المياه وتكون نسبة الأكسيجين اعلى من الرطوبة.
اذاً لبنان حالياً، وبسبب الرياح الغربية التي تأتي من منطقة ذات قيَم ضغط جوي مرتفع، تحمل معها كل رطوبة البحر نحو السواحل فتطغى على الهواء ومع ارتفاع درجات الحرارة يشعر الإنسان بالاختناق، لذلك يلجأ الى المكيّفات الهوائية.
سوف يبقى لبنان على هذه الحالة حتى آخر هذا الشهر.

إرسال تعليق

 
Top